خطى مستدامة

رئيس مجلس الوزراء يدشن مجلة “آفاق المناخ” في عددها الثاني

رئيس مجلس الوزراء يدشن مجلة “آفاق المناخ” في عددها الثاني

بعد إطلاق العدد الأول منها على هامش استضافة مصر لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيُّر المُناخ (COP27) بمدينة شرم الشيخ في نوفمبر الماضي، دَشَّنَ رئيسُ مجلس الوزراء -الدكتور مصطفى مدبولي- تحت شعار “معًا من أجل التنفيذ” العددَ الثاني من مجلة “آفاق المناخ“، التي تصدُر بدورية ربع سنوية عن “مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار” التابع لمجلس الوزراء.

وقد أشَادَ رئيسُ الوزراءِ بما تضمنه هذا العددُ من إسهامات ذات قيمة، حيث جَمَعَ خبرات وأفكار التنفيذيين والباحثين، الذين ساهموا في نقاش مُثمر حول قضايا مهمة، مثل “قضية المناخ”، التي تمس أبعادها مناحي التنمية.

وفي السياق نفسه أشار السيد/ أسامة الجوهري –مساعد رئيس الوزراء، ورئيس مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار– إلى كون مجلة آفاق المناخ منصةً معرفيةً حيويةً، إضافةً إلى أنها مجلة علمية تطبيقية مُحَكَّمة، تصدر باللغتينِ العربية والإنجليزية، وهي تسعى إلى استهداف تسريع العمل المناخي، من خلال ما تحمله من آراء وتجارب خبراء وطنيين ودوليين؛ موضحًا مدَى اهتمام المركز بمشاركات المهتمين والمتخصصين جميعهم علَى الصعيدين المحلي والدولي، وهذا وفقًا لتوجيهات رئيس مجلس الوزراء.

وأوضح مساعد رئيس الوزراء في كلمته أنَّ مجلة آفاق المناخ قد تعاونت مع وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية علَى إعداد ملف حول المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية، التي نُفِّذَتْ برعاية رئيس مجلس الوزراء، مستهدفةً تغيير واقع العمل المناخي في محافظات الجمهورية كلها؛ وهذا باعتبارها مبادرة رائدة في مجال التنمية المستدامة، وكذلك رائدة في التعامل مع البعد البيئي وآثار التغير المناخي. ثم لَفَتَ مساعد رئيس الوزراء الانتباه إلى أنَّ الملف تضمن كلمات افتتاحية للأطراف الرئيسة القائمة على المبادرة. وقد أعقب ذلك عرض مختصر للمشروعات التي فازتْ في المبادرة على مستوى فئاتها الستة، بإجمالي 18 مشروعًا.

في السياق نفسه، جاء الملف -في مجلة آفاق المناخ- بكلمة افتتاحية للدكتورة هالة السعيدوزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية– ركَّزتْ فيها على دور المبادرة في التحوُّل الأخضر، حيث تقدم إليها ما يزيد على ستة آلاف مشروع تنتمي لمجالات التنمية الرئيسة: تحقيق الاستدامة، وتدوير المخلفات، والطاقة، وخفض انبعاثات الكربون، والتكيف مع التغير المناخي، ومواجهة التلوث.

وباعتبارها نموذجًا لتوطين الاستثمارات التنموية تكلم الدكتور محمود محيي الدين -رائد المناخ للرئاسة المصرية في مؤتمر COP27- حول المبادرة وفائدة هذا التوطين في دعم الاستثمارات الذكية الخضراء، التي لطالما تكرر ذِكْرُها في برامج الإصلاح الاقتصادي. فيما أشار منسق المبادرة -السفير هشام بدر- إلى أنَّ المبادرةَ قد حققت عشرة مكتسبات، وأنها قد مثَّلَتْ حُلمًا في سبيل مواجهة آثار تغيُّر المُناخ، كما أنها نقلة نوعية في آليات مُعالجته وتداعياته في محافظات الجمهورية.

وعن دور تكنولوجيا المعلومات والابتكار في بناء مجتمعات مستدامة خضراء كانت كلمة الدكتور عمرو طلعت –وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات– حيث تحدث حول إسهام تكنولوجيا المعلومات في تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لتغير المناخ. كما ألقى اللواء/ هشام آمنة –وزير التنمية المحلية– كلمته التي أكَّد فيها دورَ التنمية المحلية الحاسم في تطبيق الاستراتيجيات والسياسات القومية، لأنها تُعَزِّزُ الاستثمارات الخضراء.
وفي السياق ذاته، أكدتِ الدكتورة مايا مرسي –رئيس المجلس القومي للمرأة– أهميةَ المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية في تدعيم وعي المرأة المصرية، وإثبات نهج الدولة في تمكين المرأة المصرية وحمايتها.

وألقى كلٌّ مِن المهندس/ خالد مصطفى -الوكيل الدائم لوزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية – والأستاذة نيرمين صادق -مدير مشروعات المكتب الفني للوكيل الدائم بالوزارة- الضوءَ على ماهية المبادرة؛ بدءًا من الحديث حول فكرتها وأهميتها، وكذلك رؤيتها وأهدافها، ثم فئات مشروعاتها، واللجان التنفيذية القائمة عليها، إضافةً إلى الخطوات التنفيذية التي تَبَنَّتْها الأطرافُ المشاركةُ.

ومن الجدير بالذكر، أنَّ “مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار” قد أتاح محتوى المجلة -مجلة آفاق المناخ- عبر موقعه الإلكتروني (www.idsc.gov.eg) وهذا باللغتينِ العربية والإنجليزية، مساعَدةً منه لصانعي القرار والمختصين والمواطنين علَى تفعيل مسار العمل المناخي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى