خطى مستدامة

المنسق العام للمبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية “السفير هشام بدر” في لقاء خاص لحماة الأرض

المبادرة الوطنية للمشروعات الذكية الخضراء

المنسق العام للمبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية “السفير هشام بدر” في لقاء خاص لحماة الأرض

لا شك في أنَّ المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية هي واحدة من المبادرات التي خلقت حالة فريدة من الوعي لدى الكثيرين بكل ما هو مَعْنِيٌّ بالتنمية المستدامة والمحافظة على البيئة، كما دفعت المؤسسات والأفراد -على مختلف المستويات- إلى العمل على تقديم المشروعات المبتكرة، التي تخدم وطننا الحبيب، وتساهم في المساعي العالمية؛ لمواجهة التغيُّرات المناخية.

وللحديث بشكل أكثر استفاضة عن المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية؛ حلت السيدة الدكتورة/ ريهام فاروق – رئيسة مجلس إدارة مجلة حماة الأرض ضيفًا على السفير/ هشام بدر، المنسق العام للمبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية؛ لتبادل الحديث حول سبل التعاون بين المجلة ووزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية، وكيف يمكن تعزيز الجهود المبذولة من كلا الطرفينِ لتحقيق أهداف التنمية المستدامة في ضوء الأجندة الوطنية “رؤية مصر 2030”.

بدأ اللقاء بتقدير بدر للجهود المبذولة من مجلة حماة الأرض، وتحدث بعد هذا بحماسة وشغف عن آلية عمل المبادرة، والهدف المرجو منها، حيث أشار إلى أنَّ المبادرة تستهدف جميع محافظات مصر بعدد من المشروعات المبتكرة، التي يمكنها أنْ تقدم حلولًا ليس فقط لما يواجه المجتمع حاليًّا من مشكلات، وإنما أيضًا ما قد يطرأ مستقبلًا.

بعد ذلك، أشاد بدر بما حققته المبادرة في مرحلتها الأولى من إنجازات مهمة في صورة عدد من المشروعات المبتكرة، التي تعمل على تحقيق عدة أهداف منها: توطين أهداف التنمية المستدامة، ومعالجة المشكلات المناخية على الصعيد الوطني، وبناء قدرات الكوادر في شتى ربوع الوطن، حيث فاز ١٨ مشروعًا من بين ١٦٢ مشروعًا قُدِّمَتْ إلى المبادرة في محاورها الستة.

وعن الدورة الثانية من المبادرة -التي تستمر حتى سبتمبر المقبل- أشار السفير إلى وجود عدد كبير من المشروعات المُقَدَّمة؛ وهو ما يعكس التفاعل والاهتمام الكبيرينِ بالمبادرة، مؤكدًا على عزم وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية على استمرار دورات المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية، سعيًا نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة على أرض الواقع في بلدنا الحبيب.

كما استعرض بدرُ جهودَ المبادرةِ في بناء قدرات المشاركين، وهذا من خلال تنظيم وإقامة ندوات وورش العمل في مختلف المحافظات، سواء بشكل فعلي أم عن طريق الإنترنت، هذا إلى جانب العديد من الشراكات على المستويينِ المحلي والدولي، التي تعمل هي الأخرى على رفع قدرات المشاركين في المبادرة.

اللقاء تناول -أيضًا- كيف يمكن بلورة التعاون بين وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية ومجلة حماة الأرض في صورة بروتوكول تعاون، والذي يمكن أنْ يساهم بشكل ملموس في التنسيق بشكل أفضل لتعظيم الجهود المبذولة من كلا الطرفينِ.

ومن جانبها رحَّبَتْ رئيسةُ مجلس إدارة مجلة حماة الارض بالتعاون مع المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية، مشيرةً إلى اتساق أهداف المبادرة مع الأجندة الخاصة بالمجلة، التي تهدف إلى نشر الوعي بالتنمية المستدامة ودعم الاقتصاد الأخضر.

وفي ختام اللقاء، أكد السفير هشام بدر على أنَّ هذه المبادرة تمثل انعكاسًا حقيقيًّا للريادة المصرية في إفريقيا والشرق الوسط في ملف التنمية المستدامة والمحافظة على البيئة، وهو ما يعني أنَّ هذه المبادرة تمثل تجربةً ناجحةً يمكن للأشقاء من حولنا التعلم منها وتطبيقها في دولهم، خاصةً في ظل ما يمر به العالمُ من تحديات مناخية خطيرة تهدد جميع مكونات الحياة.

حضر اللقاء كلٌّ مِن، الدكتور/ محمد محمدي “مدير التقييم بالمبادرة وجائزة مصر للتميز الحكومي”، والأستاذة/ نرمين صادق “المديرة التنفيذية للمبادرة”، والأستاذة/ نيفين خليفة “مديرة الاتصال”، والأستاذة/ “منة يحيى “مشرفة العمليات بالمبادرة”، والأستاذة/ سلمى نصار “محللة السياسات”، وأخيرًا الأستاذة/ وسام غنام “عضوة المكتب الفني”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى